تمرّ منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنعطف حرج في تطورها؛ فقد ظلت معدلات البطالة بين الشباب في المنطقة الأعلى عالمياً، على مدار العقود الثلاثة الماضية. طورت عدد من المبادرات الرامية لرفع معدلات توظيف الشباب. وعلى الرغم من أن هذه المبادرات كانت مفيدة للأفراد المشاركين فيها، إذا زجت بهم لسوق العمل، إلا أنها لم تحدث تأثيراً بنيوياً عميقاً في واقع البطالة لدى الشباب في المنطقة بشكلِ عام، بسبب كبر المشكلة وتعيقداتها. وفي أعقاب الربيع العربي، أصبحت الضرورة ملحة لتحقيق تحسينات ملموسة على صعيد الفرص المتاحة للشباب وسبل عيشهم في المنطقة. وبناء على ذلك، فقد إتفق كل من المعهد العربي لإنماء المدن ومؤسسة صلتك على عقد مؤتمر دولي يتمحور حول تشجيع الشباب على المبادرة وأخذ زمام الأمور بأنفسهم.

ينطلق هذا المؤتمر من الحاجة إلى تبني نهجٍ أكثر شمولاً؛ لدمج الشباب اقتصادياً، بالمساعدة على تكوين نُظُم حاضنة في المناطق الحضرية المحلية تعزّز ريادة الأعمال والفرص الاقتصادية بين الشباب، على المستوى القاعدة. وتتحقق هذه النظم الحاضنة من خلال الجهود المشتركة للحكومات المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص.


عرض برنامج المؤتمر

المنظمون

الشركاء

الراعى الذهبى